اللحظة الراهنة

(مراجعة واحدة)

30.00

اسم الكتاب: اللحظة الراهنة.
اسم الكاتب: غيوم ميسو.
دار النشر: المركز الثقافي العربي للنشر.
عدد الصفحات: 319.
سنة النشر: 2018.
غلاف الكتاب: غلاف ورقي.

50 متوفر في المخزون

Share with

الوصف

تدور الرواية حول عشيقان لا يستطيعان أن يلتقي ببعضهما سوى مرة واحدة كل عام، لماذا؟.. هذا ما تخبئه سطور وأحداث رواية “اللحظة الراهنة”، وهو يمضي حياته سعيًا وراءها، وتقضي حياتها تنتظره.
تحكي الرواية عن طبيب الطوارئ “ارثر كويستلو” من- بوسطن- الذي يحصل على ارث من والده عبارة عن فنار- وهو برج قديم تحيطه الرياح والمحيط يختفي فيه جده منذ عقود خلت.

ويستلم هذه الهدية على شرط واحد: يجب على “آرثر” ألا يفتح الباب المعدني للقبو، لكن الطبيب ينتهك هذا الشرط ولايلتزم به فيكتشف السر الرهيب للفنار، ويجد نفسه منقادًا إلى رحلة عبر الزمن لمدة 24 عامًا تمنعه من مشاركة الحياة مع “ليزا” المرأة التي يحبها وتعمل ممثلة متدربة.

وفي حقيقة الأمر، لن يتمكن العاشقان من اللقاء إلا يومًا واحدًا في العام وهي قاعدة ثابتة ومفروضة لابد من الخضوع لها والالتزام بها رغم قسوتها وهو مايدفعهما إلى خوض سباق محموم في زوايا “نيويورك” للخلاص من تلك الشروط.

مراجعة واحدة لـ اللحظة الراهنة

  1. mia906124

    اللحظة الراهنة للكاتب الفرنسي (غيوم ميسو)

    يتداخل في الروايه الخيال ممزوج بالواقع بشيء من الإثاره والتشويق اللامتناهي ، يبدو أن الفكرة الأساسية التي أراد الكاتب الإفصاح عنها هي ألاّ ندع اللحظة الراهنة تذهب هباءً منثوراً لمصلحة الماضي أو التوجس من المستقبل المجهول ، لأن السعادة هي ما تستحق أن نعيش من أجلها من غير تفريط ، فقد يعتقد كلٌ منا أنّ أمامه الكثير من الوقت وأنه يستطيع تعويض كل اللحظات الهائمة في وجه الغبار..!

    قصة شاب يُدعى آرثر كوستيلو يقع في لعنة المناره 24 ويندز لايتهاوس التي يرثها عن أبيه الغير بيولوجي ، والتي ستكون سماً يبُثه لابنه ، يحذره والده أن لا يقوم بفتح الباب المؤدي إلى القبو لكن ابنه ينتهك الشرط ، ولحظة استكشافه ما وراء ذلك يدخل في دوامة الزمن ولعنة المناره تحل به ، وابتداءً من هذه اللحظة سيعيش 24 عاماً في 24 يوماً نحو المجهول وفي الأربع أعوام الأخيرة ستبدأ بالتناقص الزمني ، سيستيقظ ليجد نفسه مرةً في نيويورك ومرةً في محطة مترو وأخرى في كنيسه ومرة واحده في باريس وغيرها ، وفي العام الرابع والعشرون ينتهي كل شيء..!

    ولعل ما أراد الكاتب إيصاله هو أن اللحظة الراهنة هي كل شيء نملكه لذلك يجب ألاّ نُفرط بها ولا نتركها تلوذ بالفرار من بين أيدينا..!

    #MAY NASOURA✍?

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *