السر

(مراجعة واحدة)

30.00

اسم الكتاب: السر.
اسم الكاتب: روندا بايرن.
دار النشر: مكتبة جرير.
عدد الصفحات: 208.
سنة النشر: 2018.
غلاف الكتاب: غلاف ورقي.

49 متوفر في المخزون

التصنيفات: , الوسوم: , ,
Share with

الوصف

شذرات من سر عظيم تم العثور عليها في الأقوال المأثورة وفي الآداب, وفي الأديان والفلسفات على مدى القرون. وللمرة الأولى تم ضم جميع أجزاء “السر” إلى بعضها البعض وأزيح عنها النقاب في كتاب مدهش سوف يغير حياة كل من يقرؤه.   

مراجعة واحدة لـ السر

  1. ezsawalmeh

    كتاب محيّر ، في أجزاء كبيرة منه تظن أنه محض هراء ، في بعض أجزائه تشعر أنه منطقي نوعاً ما ، وكاتبته تحاول تحويل فكرتها الخيالية “السر” إلى واقع من خلال عرض قصص واقعية ، تثبت حقيقة هذا السر مع أنه ليس لازماً.

    السر يتمحور حول “قانون الجذب” ، وأعتقد أن الكاتبة تؤمن بوحدة الوجود ، فهي تعتقد أن الكون هذا كله هو بخالقه ومخلوقيه كيان واحد وظلت تلمح إلى ذلك طوال الكتاب حتى نطقت به صراحة في آخره.

    ثم هي تقرر أن وحدة بناء هذا الكيان هو “الطاقة” وهي خاضعة لقانون “الطاقة لاتفنى ولاتستحدث من العدم ولكن يمكن تحويلها من صورة لأخرى” ، فأي إنسان يمكنه جذب الطاقة نحوه من خلال عملية “التفكير” التي تجعل منه برج بث يرسل من خلال نفسيته وأفكاره التي يؤمن بها ذبذبات نحو الكون ، وهذا الكون سيتجاوب مع نوعية الأفكار التي سيجذبها ويلبي ما يطلبه.

    لذا فهي تحث كل إنسان على أن يفكر بطريقة إيجابية ، ويلغي الأفكار السلبية تماماً ، وأن يتخطى تفكيره مرحلة الأحلام إلى مرحلة التصديق والإيمان ، وأن كل ما يفكر به هو حقيقة واقعة وأن المسألة مسألة وقت لا أكثر دون الحاجة للخوض في كيفية تحقق هذه الرغبات.

    فإن أردت أن تصبح غني ، كل ما عليك هو أن تؤمن أنك أصبحت غنياً فعلاً ، وتتصرف بناءاً على ذلك! وهكذا في سائر مناحي حياتك الصحية والاجتماعية والعلمية.

    باعتقادي أن الكاتبة تخلط بقصد أو بغير قصد بين من يخططون للنجاح ، وبين من يجذبون النجاح من الكون بذبذبات تفكيرهم الإيجابي ، فكل ناجح مخطط للعمل والنجاح هو أصلاً مفكر إيجابي ، وعندما تقوم الكاتبة بالالتقاء مع الناجحين فقط وتسقط نظرية السر عليهم لتبرهن على صحتها هي غفلت عن آلاف البشر الذي حتى وإن فكروا بطريقة إيجابية قد فشلوا لأسباب أخرى كثيرة.

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *